لازالت طائفة من أمتي ظاهرين على الحق لا يضرهم من خذلهم ولا من عاداهم
 
منتدى حملة الحقالرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
أحييكم بتحية اهل الجنة فسلام الله عليكم ورحمة الله وبركاته ...اعضاء منتدى حملة الحق... اعلن عن تصميم منتدى جديد يحمل نفس العنوان بنفس الاقسام وسننتقل اليه في الايام القليلة القادمة نسال الله الاخلاص والقبول ترقبوا الرابط الجديد للمنتدى الجديد **** لكم مني كل الاحترام والتقدير ...المديرة العامة أم اسلام.

شاطر | 
 

 كــل عام و انتم بألف خير بناسبـة العيد المولد النبوي الشريفـ

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
روان لؤلؤة الجنه



عدد المساهمات : 33
تاريخ التسجيل : 27/02/2009

مُساهمةموضوع: كــل عام و انتم بألف خير بناسبـة العيد المولد النبوي الشريفـ   الأحد مارس 08, 2009 10:20 pm

[center]مرحبا يا احلى أعضاااء
^^^^^^^^^^^^^^^^^
اما بعـــــــــــــــد ..............................

***************************************

كـل عام و انتـم بخير بمناسبة العـيد المولد النبوي الشريف .... و انا احب اهني جميع الأعضاء بمناسبة العيد المولد النبوي الشريـف اـحب اني القي لكم بعض الكلمات عن عيد المولد النبوي الشريـــف

يختلف المسلمون فيما بينهم حول الاحتفال بعيد المولد النبوي الشريف : فمنهم من يقول بحِرمته و هم السلفية الوهابية ، و منهم من يقول بجوازه أو باستحبابه كالمتصوفة .

و لعلنا نذهب إلى موافقة الفريقين ، لكن لا بحسب ما يرونه . وذلك أن الفرح برسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ينبغي أن يكون مع الأنفاس لمن علم قدره . وهذا لا يُحتاج معه إلى تذكير سنوي كما هو جلي .
أما الضعفاء الذين يغفلون عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم الأيام و الأسابيع و الشهور ، فيستحب لهم إقامة احتفال سنوي يذكرون فيه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، يؤجرون عليه إن شاء الله ، ويجدون بركته يوم لا ينفع نسب إلا نسبه صلى الله عليه وآله وسلم .
وإذا كان الأمر على ما ذكرنا ، فلينظر المرء إلى نفسه وإلى أي الفريقين ينتمي. فإن كان ممن لا يغيبون عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فلا عليه أن لا يحتفل بعيد المولد ، على أن لا ينكر على من هم دونه ؛ و إن كان من الغافلين فليلزم الاحتفال ، على أن لا ينكر على من هو فوقه .
فإن كان من المحتفلين ، فليراع أثناء احتفاله أن لا يقترف ما قد يغضب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم من اختلاط وقول منكر وغير ذلك مما هو معلوم من الشرع ؛ لأن ذلك يناقض أصل الفرح برسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وتعظيمه . و من يفعل ، فكأنما يَشهد على نفسه بالكذب و يُشهد الناس بعد ذلك .
أما الاشتغال بإيراد الأقوال المختلفة لفقهاء كل طائفة ، كلما دنا موعد المناسبة السعيدة ، فهو مما يشغل به إبليس الناس ليصرفهم عن معنى الفرح برسول الله صلى الله عليه وآله وسلم . و قد يبلغ بهم إلى درجة الوقيعة فيه صلى الله عليه وآله وسلم ، بدعوى وقاية الناس من الشرك ، كما سمعناه من كثيرين .
وما يعلم المساكين أي نفع يصيبهم إن نجا الناس بحسب زعمهم ، وخسروا رابطتهم برسول الله صلى الله عليه وآله وسلم !
فلتحرص أخي المسلم على نفسك ، و لتتثبت من أمرك ، ولا يغرنك قول فقيه ليس فقهه مبنيا على محبة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم و تعظيمه . واستفت قلبك حين يفتيك المفتون .

يارب موضوعي يعجبكم ........

و مرهـ تانيه كل عام و انتم بألف خير يا احلــى اعضاء في احلى منتدى
مع تحياتي .... رواان ... و شكرا [/center
]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عـــابرسبيـــل
المشرف على منبر الحق
avatar

عدد المساهمات : 45
تاريخ التسجيل : 19/02/2009

مُساهمةموضوع: رد: كــل عام و انتم بألف خير بناسبـة العيد المولد النبوي الشريفـ   الإثنين مارس 09, 2009 7:38 pm

أفتى العلامة د. يوسف القرضاوي : بجواز الاحتفال بذكرى المولد النبوي من أجل التذكير بسيرة الرسول صلى الله عليه وسلم، وبشخصية النبي العظيم، وبرسالته العامة الخالدة التي جعلها الله رحمة للعالمين. ونفى أن يكون الاحتفال بتلك الصورة بدعة في الدين.

واستند في فتواه إلى أن الاحتفال بمولد النبي صلى الله عليه وسلم تذكير للناس بـ"نعمة عظيمة"، مؤكدا أن "التذكير بالنعم مشروع ومحمود ومطلوب، والله تعالى أمرنا به في القرآن الكريم". وأبدى الشيخ القرضاوي في الوقت نفسه استنكاره للاحتفالات التي "تخالطها منكرات ومخالفات شرعية وأشياء ما أنزل الله بها من سلطان".

وبين القرضاوي في فتواه : أن ذكر النعمة مشروع ومحمود ومطلوب، وتذكير المسلمين بالأحداث الهامة في تاريخهم وما فيها من عبر وما يستخلص منها من دروس مشروع ولا عيب فيه ولا يصح وصفه بأنه بدعة أو ضلالة.

وتابع قائلا: "من حقنا أن نتذكر سيرة النبي الكريم كلما جاءت مناسبة من المناسبات، وليس هذا من الاحتفال المبتدع، لأننا نذكر الناس بالسيرة النبوية ونربطهم بالرسالة المحمدية، وهي نعمة عظيمة، وقد كان الصحابة رضوان الله عليهم يذكرون رسول الله صلى الله عليه وسلم في كل حين". وأشار إلى قول الصحابي سعد بن أبي وقاص: "كنا نروج لأبنائنا مغازي رسول الله صلى الله عليه وسلم كما نحفظهم السورة من القرآن"، مبينا أن الصحابة كانوا يروون لأبنائهم ما حدث في بدر وما حدث في أحد وما حدث في الخندق وفي بيعة الرضوان. ودعا إلى أن "نهتدي بالصحابة وننتهز الفرص بعد الفرص لنذكر الناس بالرسول الكريم صلى الله عليه وسلم".

وعاب الشيخ القرضاوي على المسلمين الذين يعتبرون "أي احتفاء أو أي اهتمام أو أي حديث بالذكريات الإسلامية، أو بالهجرة النبوية، أو بالإسراء والمعراج، أو بمولد الرسول صلى الله عليه وسلم، أو بغزوة بدر الكبرى، أو بفتح مكة، أو بأي حدث من أحداث سيرة محمد صلى الله عليه وسلم، أو أي حديث عن هذه الموضوعات بدعة في الدين، وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار".

وقال: "هذا ليس بصحيح على إطلاقه، إنما الذي ننكره في هذه الأشياء الاحتفالات التي تخالطها المنكرات، وتخالطها مخالفات شرعية وأشياء ما أنزل الله بها من سلطان، كما يحدث في بعض البلاد في المولد النبوي وفي الموالد التي يقيمونها للأولياء والصالحين". واستطرد قائلا: "ولكن إذا انتهزنا هذه الفرصة للتذكير بسيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبشخصية هذا النبي العظيم، وبرسالته العامة الخالدة التي جعلها الله رحمة للعالمين، فأي بدعة في هذا وأية ضلالة؟!"

واستطرد قائلا: عندما نحتفل بمولده عليه الصلاة والسلام فنحن لا نحتفل بمولد شخص إنما نحتفل بمولد رسالة ظهرت على يد رسول الله صلى الله عليه وسلم باعتباره شخصا أعدته العناية الإلهية ليحمل الرسالة الخاتمة للبشرية ويحمل الرسالة العالمية التي امتدت طولا حتى شملت أبعاد الزمن، وامتدت عرضا حتى انتظمت آفاق الأمم وامتدت عمقا حتى استوعبت شئون الدنيا والآخرة وهو قدوة للجميع .

وأشار القرضاوي إلى أن حياة محمد صلى الله عليه وسلم رحبة فسيحة فيها مجال لكل من يريد أن يقتدي به سواء كانوا من الشباب أو الآباء أو الأزواج أو من الحكام أو المحكومين أو من الفقراء أو الأغنياء. وبين قائلا: "يستطيع الشاب أن يجد في حياته أسوة عندما كان شابا يأكل بكد يمينه وعرق جبينه لا يتكل على نسبه ولا حسبه، ويستطيع العزب أن يجد في حياته أسوة لأنه ما تزوج إلا في الخامسة والعشرين من عمره، فهو عاش عزبا مدة من حياته يستطيع أن يجد فيها أسوة".
ويستطيع الزوج ذو الزوجة الواحدة أن يجد في حياته أسوة عندما كان زوجا لخديجة عاش معها معظم حياته إلى الخمسين من عمره 25 سنة، كما يستطيع من يتزوج أكثر من واحدة أن يجد في حياة الرسول أسوة لأنه صلى الله عليه وسلم تزوج في العشر سنوات الأخيرة من عمره عدة زوجات، وكان منهن البكر ومعظمهن ثيبات ومنهن الصغيرة ومنهن الكبيرة ".

وكذلك يبين الشيخ القرضاوي "يجد الأب في حياته أسوة في النبي حينما يُرزق الأولاد وحينما يُبتلى بوفاة الأولاد، ويجد الجد أسوة في حياة النبي في كيفية معاملة الأحفاد كما كان يعامل الحسن والحسين وغيرهما".

ويجد المقاتل أيضا في حياته صلى الله عليه وسلم "أسوة في كيف يكون القتال وكيف تكون آداب القتال، وعندما ينتصر كيف يقابل النصر وكيف يقابل الهزيمة كما في غزوة أحد"، ويجد كذلك "رئيس الدولة سواء كان أميرا أو ملكا أو رئيسا للجمهورية في حياة الرسول أسوة لأنه حكم فعدل وأقام الموازين القسط بين الناس وترك لنا تراثا هائلا في حسن القيادة".

وأكد أن "كل إنسان يجد في حياته صلى الله عليه وسلم أسوة، الحاكم والمحكوم لأنه عاش محكوما في مكة وعاش حاكما في المدينة".

ولم يتوقف الدكتور القرضاوي عند هذا الحد بل أردف قائلا: "الفقير والغني يجدان فيه أسوة لأنه عاش فقيرا في فترة من الفترات حتى كان يشد الحجر والحجرين على بطنه من الجوع، وأتته الدنيا حينما فتح الله عليه الفتوح وهيأ له الغنائم ودان له العرب وجزيرة العرب فجرَّب هذا وجرب ذاك".

وختم بالتأكيد على أن "السيرة النبوية العظيمة تحتاج منا أن ندرسها ونقرأ فيها ونطَّلع على مصادرها الموثقة حتى نعرف رسولنا صلى الله عليه وسلم، فإذا عرفناه ازداد إيماننا به وحبنا له وأدى ذلك إلى أن نتبعه فنحسن اتباعه كما قال الله تعالى (قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ) [آل عمران : 31]".


والله تعالى أعلم


وفقني الله وإياكم لما فيه الخير والرشاد ورزقنا جميعا حسن الإقتداء وحسن العمل ،،، اللهم ااامين

بارك الله فيك أختي روان على موضوعك القيم

تقبلوا مروري

اخوكم
عابر سبيل

_________________



أخـوكـم / عـــــــابر سبيـــــــل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
كــل عام و انتم بألف خير بناسبـة العيد المولد النبوي الشريفـ
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: قسم ** هنا منبر الحق ** :: منتدى الرقائق والمواعظ ** مواضيع عامة**-
انتقل الى: