لازالت طائفة من أمتي ظاهرين على الحق لا يضرهم من خذلهم ولا من عاداهم
 
منتدى حملة الحقالرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
أحييكم بتحية اهل الجنة فسلام الله عليكم ورحمة الله وبركاته ...اعضاء منتدى حملة الحق... اعلن عن تصميم منتدى جديد يحمل نفس العنوان بنفس الاقسام وسننتقل اليه في الايام القليلة القادمة نسال الله الاخلاص والقبول ترقبوا الرابط الجديد للمنتدى الجديد **** لكم مني كل الاحترام والتقدير ...المديرة العامة أم اسلام.

شاطر | 
 

 الفتى البكاء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رميم
مشرفة *قسم التنمية البشرية*
مشرفة *قسم التنمية البشرية*


عدد المساهمات : 179
تاريخ التسجيل : 24/02/2009

مُساهمةموضوع: الفتى البكاء   السبت أبريل 18, 2009 1:14 pm

شاب من الصحابه لم يتجاوز عمرة 16 سنه كان يكثر من الجلوس مع النبي صلى الله عليه وسلم وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا اراد حاجة من أحد أصحابه أرسله فيها ، هو ( ثعلبة بن عبدالرحمن ) رضي الله عنه ..
ذات مرة أرسله النبي صلى الله عليه وسلم في حاجة من الحاجات فذهب ثعلبه فمر ببيت من بيوت الأنصار فكان الباب مفتوحا فنظر داخل البيت فإذا بستر مرخى على حمام فنظر الى الستار فأتت الريح فحركته فإذا خلفه امرأة تغتسل ، كأنه نظر اليها مرة أو مرتين ثم قال : أعوذ بالله ، رسول الله صلى الله عليه وسلم يرسلني في حاجة من حاجات المسلمين وانا أنظر الى عورات المسلمين ؟ والله لينزل الله في آية أو يذكرني الله مع المنافقين ، ثم خشي أن يرجع الى النبي وخاف أن يعود الى منزله فيرسل الرسول في طلبه ، فهام على وجهه لا يدري احد أين ذهب ، فأنتظر النبي صلى الله عليه وسلم عودته ، لكن ثعلبه لم يأتي ..

قال الرسول صلى الله عليه وسلم : يا عمر ، يا سلمان أين ذهب ثعلبه بن عبدالرحمن ؟
قالوا : يا رسول الله ، لعله عرض له حاجة ، فانتظره ، فما زال صلى لله عليه وسلم ينتظره اليوم واليومين ، لكن ثعلبة لم يأتي ..

فقال الرسول صلى اله عليه وسلم ، يا عمر ، يا سلمان إذهبا وأبحثا عنه في المدينة ، فذهبا وبحثا عنه فلم يجدا له أثر ، ثم عادا الى الرسول فقالا له : يا رسول الله بحثنا عنه في المدينه ، في أسواقها وطرقاتها وبساتينها وفي كل مكان منها ولم نجده ولم نقف له على أثر ولعله يأتي اليك بعد حين ، فمضت الأيام والرسول صلى اله عليه وسلم ينتظرحضوره ويتأمله ..

فلما لم يرجع اليه بخبر عنه قال صلى الله عليه وسلم : يا عمر يا سلمان ، يا فلان ، يا فلان أذهبوا وابحثوا عنه في الفلوات من الصحراء ، فمضى الصحابة الأخيار يبحثون عنه في الصحراء ، وبينما هم يمشون وينظرون في الآثار اذ وقفوا على جبال بين مكة والمدينه واخذوا ينظرون في الآثار التي حولها فإذا باعراب يرعوا أغنام لهم بين هذه الجبال ، فلما رأى أحد الأعراب الصحابه وهم يبحثون في الآثار سألهم وقال: عن ماذا تبحثون ؟
فقا ل عمر: نبحث عن فتى من صفاته كذا وكذا ، فقال ذلك الأعرابي : لعلكم تبحثون عن الفتى البكاء .
فقال عمر :والله ما ندري عن بكائه ، ولكن ما خبر هذا الفتى ؟
قال الأعرابي : إن في سفح هذا الجبل شاب منذ أربعين يوما لانسمع الى بكاءه واستغفاره .
قال عمر : متى ينزل وكيف السبيل اليه ؟
قال الأعرابي : إنه ينزل إذا غربت الشمس ويأتي الينا فنحلب له مذقة لبن فيشربها ويخلطها بدمعه وبكائه ، فيصعد إلى الجبل مرة أخرى .

فاختبأ له عمر وسلمان ومن معهما من الصحابة رضوان الله عليهم وراء الصخرة ، فما زالوا يختبئون الى أن قاربت الشمس على الغروب ..
ثم نزل الفتى وكأنه فرخ منتوف بال من شدة البكاء منكس الرأس كسير الفؤاد دامع العينين يجر خطاه على الأرض حزنا وذلا ، فأتى حتى وقف عند أولئك الأعراب ، ولم ير الصحابة ، ثم قربوا له اللبن فلما قربه الى فيه بكى ثم تجرع شيئا يسيرا ثم وضعه على الأرض ، فقام يجر خطاه ويصعد للجبل فخرج له عمر وخرج له سلمان فلما رأهما فزع وقال لهما ما ذا تريدان مني ؟ !
فقالوا :إن رسول الله يطلبك .
قال : وما يريد مني ؟
قالوا: ما ندري .
قال : يا قوم لعل الله أنزل في آيات ؟!
قالوا :ماندري.
قال : هل ذكرني الله مع المنافقين ؟
قالوا: ماندري، لكنه صلى الله عليه وسلم يطلبك.
قال : يا قوم أرحموني اتركوني أموت في سفح هذا الجبل .
قالوا: والله ما نتركك .
فما زال يتمنع عنهم ،حتى حملوه الى المدينه ، ثم أتوا به الى بيته واعادوه الى فراشه .
ومضى عمر الى رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال: يا رسول الله وجدنا ثعلبه بن عبدالرحمن .
قال صلى الله عليه وسلم :أين وجدتموه ؟
قال: يارسول الله وجدناه في سفح جبل بين مكة والمدينه .
قال: أين هو؟
قال: يا رسول الله هو في منزله فإن شئت أن تأتيه فأفعل .
ومضى النبي صلى الله عليه وسلم حتى وصل الى بيت ثعلبه ثم حرك الباب ليدخل .
لما سمع ثعلبة صوت النبي صلى الله عليه وسلم إلتفت وما كاد يستطيع قال: يا رسول أنزل الله في أيات ؟
قال: كلا .
قال: عدني الله مع المنافقين ؟
قال:كلا.
ثم جاء النبي صلى الله عليه وسلم فتربع جالسا بجانب ثعلبه ، ثم حمل رأس ثعلبه فوضعه على فخذه الشريفه صلى الله عليه وسلم فبكى ثعلبه ، وقال: يا رسول الله أبعد راسا قد امتلأ بالذنوب والمعاصي عن فخذك . أنا أقل واحقر . أبعد رأسي عن فخذك يا رسول الله . قال: كلا .
فبكى ثعلبه واشتد بكاءه ، فقال الرسول صلى الله عليه وسلم : ماترجوا يا ثعلبه ؟
قال: أرجوا رحمة ربي .
قال: ومما تخاف؟
قال أخاف من عذاب الله .
قال ماذا تؤمل ؟
قال :أؤمل مغفرة الله تعالى .
قال صلى الله عليه وسلم :إني لأرجو أن يعطيك الله ما ترجوا ويؤمنك مما تخاف . فبكى ثعلبه ، فما زال رسول الله يذكره ويرجيه في الله جل وعلا،
ثم تحامل ثعلبة على نفسه فقال: يا رسول الله إني أشعر بدبيب كدبيب النمل يدب بين لحمي وعظمي قال رسول الله : أوتجد ذلك يا ثعلبه؟!
قال: نعم.
قال: ذلك الموت قد نزل بك . ثم تشهد ثعلبه فلقنه النبي صلى الله عليه وسلم الشهادة ، فما زال يرددها ثم مات ، فلما مات غسله النبي صلى الله عليه وسلم ثم كفنه، فلما صلي عليه مشى وراءه والصحابه يمشون معه فكان صلى الله عليه وسلم يمشي وراء النعش على أطراف قدميه وكأنما هو في زحام . فالتفت عمر اليه وقال : يارسول الله لماذا تمشي على أطراف قدميك والناس قد أوسعوا لك ؟
فقال صلى الله عليه وسلم : ويحك يا عمر .. ويحك يا عمر ، والله لا أجد لقدمي موضعا لكثرة ما يزاحمني عليه من الملائكه.

قال تعالى : " فوقاهم الله شر ذلك اليوم ولقاهم نظرة وسرورا وجزاهم بما صبروا جنة وحريرا " ..
ادا اجرينا مقارنه بين هدا الشاب وشباب اليوم كيف ستكون النتيجه وسط كل هده الفتن وهدا الانفتاح الاعلامى هل يملك شباب اليوم قلبا كقلب ثعلبه وعين كعين ثعلبه .؟هل يمكن ان نرى فى شباب اليوم صورة ثعلبه بن عبد الرحمان؟؟؟؟

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أم اسلام
Admin


عدد المساهمات : 667
تاريخ التسجيل : 21/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: الفتى البكاء   السبت أبريل 18, 2009 7:42 pm

السلام عليكم يا حبيبة قلبي كيفك شكرا لك على هذه القصة المؤثرة من سيرة سلفنا الصالح كم نحن مشتاقين لهذا والله لقد قست القلوب في زماننا هذا الله المستعان والمعين دوووووووووووم يا عمري .مع احترامي.

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://oumou4islam.yoo7.com
 
الفتى البكاء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: قسم ** هنا منبر الحق ** :: منتدى الرقائق والمواعظ ** مواضيع عامة**-
انتقل الى: