لازالت طائفة من أمتي ظاهرين على الحق لا يضرهم من خذلهم ولا من عاداهم
 
منتدى حملة الحقالرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
أحييكم بتحية اهل الجنة فسلام الله عليكم ورحمة الله وبركاته ...اعضاء منتدى حملة الحق... اعلن عن تصميم منتدى جديد يحمل نفس العنوان بنفس الاقسام وسننتقل اليه في الايام القليلة القادمة نسال الله الاخلاص والقبول ترقبوا الرابط الجديد للمنتدى الجديد **** لكم مني كل الاحترام والتقدير ...المديرة العامة أم اسلام.

شاطر | 
 

 الوسطية في الاسلام اعداد الاستاذ اياد حمدي العبيدي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
????
زائر



مُساهمةموضوع: الوسطية في الاسلام اعداد الاستاذ اياد حمدي العبيدي   الخميس أبريل 23, 2009 5:18 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

الوسطية في الإسلام
إعداد
الاستاذ إياد حمدي ألعبيدي
__________________________________

المقــــــــــــــــــدمة

الحمد لله رب العالمين وينبغي أن نذكر في مقام الحمد خمسة أشياء فالحامد هو المصنف والمحمود هو الله

والمحمود به هو الحروف والمحمود عليه هو النعمة والحمد هو الأمر المعنوي بين الحامد والمحمود.

الحمد لله واضع الموازين ارتضى لنا دين الإسلام ودعا إليه ودعا إلى تحية الإسلام وحث عباده المؤمنين

المتبعين لمنهجه القويم الرصين وصراطه المستقيم بالتمكين في الأرض والأمان . والصلاة والسلام على

امام الهدى نبينا محمد ابن عبد الله وعلى اله وصحبه ومن تبعه بإحسان إلى يوم الدين .
وبعد :

فقد وضعنا الله تعالى على المحجة البيضاء من استظل بها نجا ومن زاغ عنها هلك وأكمل علينا سبحانه دينه

الذي ارتضى وأتم نعمته علينا به والمتأمل في واقع الأمة الإسلامية وما تراه أعييننا وتسمع أذاننا وما نعيشه

اليوم واقعا نجد الإفراط والتفريط وغلو وجفاء وتنازل وتشدد وعلى مستوى الدعاة والمصلحين بين مضلين

وناصحين لكلا وجهة ينظر اليها فمنهم من تراه قد افرط في غلوه فنشات جماعات تكفير تتبع منظريها

وهناك من فرط وجفا واضاع منهج الله الذي ارتضى لعباده وبين تلك الفئة المفرطة والمفرطة وقفت ثالثة

تقتفي الاثر وتصلح ما دمر تدل الناس الى صراط المستقيم على منهج اهل السنة والجماعة وادركت ان الامة

بامس الحاجة الى منهج الوسطية لانها المنقذ من هذا الانحراف الذي جر على الامة المصائب والمشكلات

والنتيجة التي نتوصل اليها من ذلك كله ان المنهج بحاجة الى تفصيل وبيان لا لخفائه في ذاته بل هو واضح

كالشمس ولكن خفائه من الامور التي تعود الى بعد كثير من الناس عن منهج القران والسنة وضعف

حصيلتهم العلمية وممارستهم التعبدية والدعوية .

المبحث الأول

المبحث الأول: الوسطية لغة واصطلاحا


الوسطية لغة : و س ط وسط القوم من باب وعدا وسطه ايضا بالكسر أي توسطهم والاصبع الوسطى

معروفة والتوسيط ان يجعل الشي في الوسط فقرء بعضهم (فوسطن به جمعا ) بالتشديد والتوسيط ايضا قطع

الشي نصفين والوسط من كل شي اعدله ومنه قوله تعالى (وكذلك جعلناكم امة وسطا )أي عدلا .(1)

وضربت وسط راسه بفتح السين ووسط قوله بسكونها وهو وسطهم حسبا اذا كان في واسطة قوله وارفعهم

محلا (2)

اما الوسط بسكون السين فهو ظرف لاسم جاء على اوزان نظيره في المعنى وهو بين تقول جلست وسط

القوم أي بينهم ومنه قول سواد بن المضرب :

إني كأني أرى من لا ولا أمانه وسط الناس
حياة عريانة (3)

وقال ابن منظور ووسط الشي وأوسطه أعدله وقال الفيروز أبادي الوسط محركة من كل شي أعدله (4)

والوسط وصفا للمتصف بالفضائل فصار معناه الخير الفاضل والأوسط يأتي بمعنى الأقرب إلى الاعتدال

والقصد والأبعد عن الغلو في الجودة والرداءة ونحوهما (5)

ووسيطا أي حسيبا شريفا قال الجوهري وفلان وسيط في قومه اذا كان أوسطهم نسبا وارفعهم محلا (6)

والعرب تصف فاضل النسب بأنه وسط في قومه وفلان من واسطة قومه أي أعيانهم وهو من أوسط قوله أي من خيارهم وأشرافهم (7)

1. مختار الصحاح ص 720
2. معجم مقاييس اللغة مادة وسط ج 6 ص 108
3. لسان العرب مادة وسط
4. القاموس المحيط
5. معجم ألفاظ القران الكريم
6. المفردات في غريب القران مادة وسط ص 522
7. جمهر اللغة لابن دريد ج 3 ص 29
الوسطية اصطلاحا : هناك من جعل مصطلح الوسطية مرادفا للفظ الخيرية ولو لم يكن بين شيئين

حسا او معنى قال مزيد عبد القادر : الوسطية هي مؤهل الأمة الإسلامية من العدالة والخيرية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: الوسطية في الاسلام اعداد الاستاذ اياد حمدي العبيدي   الخميس أبريل 23, 2009 5:19 pm

للقيام وبالشهادة على العالمين وإقامة الحجة عليهم (1) كما عبر عنها د. احمد أمين المومني بان

مفهوم الوسطية هو ذلك الذي يعتبر الوسطية بمثابة مرجعية او قيمة عليا ومعيار حاكم يتعين

الاحتكام إليه في تحديد الأنسب او الأصلح قولا وفعلا وفكرا وموقفا ووصفا وخلقاوسلوكاعمليا2

إما الوسطية في الإسلام فقد عبر عنها هي منهج قائم على الاعتدال أساسه الحكمة والموعظة

الحسنة والجدال بالتي هي احسن عماده اللين والرفق في غير ضعف وفي الوقت ذاته الجدال

بالتي هي أحسن للإقناع وإقامة الحجة ثم الجلاد لم كابر وعاند . ولكن دون أكراه ولا قهر فمن

امن فله مالنا وعليه ما علينا ومن اختار دينه فلا حرج على ان يكف عن المسلمين يده ولسانه

قال تعالى (لا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنْ الغَيِّ فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِنْ بِاللَّهِ فَقَدْ
اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى لا انفِصَامَ لَهَا وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ )
(3) وفي الامر بالمعروف والنهي عن

المنكر ايضا لا عنف ولا تطرف ولا إرهاب ولابد من إذن الإمام في تغير المنكرات التي تتعلق

بحقوق الاخرين من المسلمين او ذميين ومعاهدين وطاعة ولي الامر من واجبات الشريعة(4) قال

تعالى (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ
فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً)
(5)

1.الوسطية في ضوء القران الكريم الشيخ ناصر العمر
2. مفهوم وضوابط الوسطية في الإسلام ودلالتها من السنة د. احمد محمد المومني ص 6
3.البقرة الآية 256
4.وسطية الإسلام ودعوته الى الحوار ص 11 د. عبد الرب نواب الدين ال نواب
5. النساء الآية 59


واختم بقول الشيخ ناصر العمر تعريفا لها بقوله : فتوصلت الى ان هذا المصطلح لا يصح اطلاقه

الا اذا توافرت فيه صفتان :

اولا .الخيرية : اوما يدل عليها كالافضل والاعدل او العدل.

ثانيا .البينة : سواء اكانت حسية او معنوية فاذا جاء احد الوصفين دون الاخر فلا يكون داخلا في
مصطلح الوسطية والقول بان الوسطية ملازمة للخيرية أي ان كل امر يوصف بالخيرية فهو

وسط فيه نظر والعكس هو الصحيح فكل وسطية تلازمها خيرية فلا وسطية بدون خيرية ولا
عكس فلابد مع الخيرية من البينية حتى تكون وسطا . ومن هنا نخلص الى ان أي امر اتصف

بالخيرية والبينية جميعا فهو الذي يصح ان نطلق عليه وصف الوسطية وما عدا ذلك فلا (1)


1. الوسطية في ضوء القران الكريم ناصر العمر

المطلب الأول :استعمالات الكلمة في القران الكريم

وردت كلمة وسط في القران الكريم بعدة مواضع وذلك بتصارفيها المتعددة حيث وردت بلفظ ( وسطا ) البقرة

من 143 و(الوسطى ) البقرة من الاية 238 و(اوسط ) المائدة من الاية 89 و(اوسطهم )القلم من الاية 28

و(فوسطن ) العاديات من الاية 5 .

أولا : كلمة ( وســـــــــطا ) وردت بقوله تعالى (وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى
النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيداً)
البقرة 143 قال الطبري واما الوسط فانه كلام العرب الخيار فلان

وسط الحسب في قومه أي متوسط الحسب اذا ارادو بذلك الرفع في حسبه (1)

قال ابن كثيــر بنفس الآية الوسط هنا الخيار والاجود كما يقال في قريش اوسط العرب نسبا ودارا أي

خيرها (2)

وقال ابن الجوزي في تفسيره لهذه الاية سبب نزولها ان اليهود قالوا قبلتنا قبلة الانبياء ونحن عدل بين

الناس فنزلت الاية (3) وقال ابو سليمان في هذا الكلام محذوف ومعناه جعلت قبلتكم وسطا بين القبلتين فان

اليهود يصلون نحو المغرب والنصارى نحو المشرق وانتم بينهما (4) وقال سيد قطب في تفسيره لهذه الاية

المباركة وانها للامة الوسط بكل معاني الوسط سواء من الوساطة بمعنى الحسن والفضل او من الوسط

بمعنى الاعتدال والقصد او من الوسط بمعناه المادي والحسي .امة وسطا في التصور والاعتقاد وامة وسطا

في التفكير والشعور امة وسطا في التنظيم والتنسيق امة وسطا في الارتباطات والعلاقات امة وسطا في

الزمان امة وسطا في المكان في سرة الارض وفي اوسط بقاعها وامة وسطا في الزمان تنهي عهد طفولة

البشرية من قبلها وتحرس عهد الرشد العقلي من بعدها (5)

1. الوسطية في ضوء القران الشيخ ناصر العمر
2. عمدة التفسير عن ابن كثير ج1 ص 263
3. الوسطية في ضوء القران الشيخ ناصر العمر
4. زاد المسير ج 1 ص 154
5. في ظلال القران سيد قطب ج2 ص 131

قال الطبري واما الوسط فانه في كلام العرب الخيار وارى ان الله تعالى انما وصفهم بانهم وسط لتوسطهم

في الدين فلاهم اهل غلو فيه غلو النصارى الذين غلو بالترهب ولا هم اهل تقصير فيه تقصير اليهود
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: الوسطية في الاسلام اعداد الاستاذ اياد حمدي العبيدي   الخميس أبريل 23, 2009 5:21 pm

والذين بدلوا كتاب الله او قتلو أبناءهم وكذبوا على ربهم وكفروا به لكنهم اهل توسط واعتدال فيه وقال ابن

الجوزي في تفسيره لهذه الاية سبب نزولها ان اليهود قالوا قبلتنا قبلة الانبياء ونحن عدل بين الناس

فنزلت الاية (1) وقال صاحب المنار الوسط هو العدل والخيار وذلك ان الزيادة على المطلوب في الامر

افراط والنقص عنه تقصير وتفريط وكل من الافراط والتفريط ميل عن الجادة القويمة فهو شر مذموم

فالخيار هو الوسط بين طرفي الامر أي المتوسط بينهما (2) وقال السعدي في الاية المباركة وما عدا الوسط

فاطراف داخلة تحت الخطر فجعل الله هذه الامة وسطا في كل امور الدين وسطا في الانبياء بين من

غلافيهم كالنصارى وبين من جفاهم كاليهود ووسطا بالشريعة لا تشديدات اليهود ولا تهاون النصارى وفي

باب الطهارة والمطاعم لا كاليهود الذين تصح لهم صلاة الامي بيعهم وكنائسهم ولا يطهرهم الماء من

النجاسات وقد حرمت عليهم طيبات عقوبة لهم . ولا كالنصارى الذين لا ينجسون شيئا ولا يحرمون شيئا بل

اباحوا ما دب ورج . بل طهارتهم أي هذه الامة اكمل طهارة وأتمها واباح لهم الطيبات من المطاعم

والمشارب والملابس والمناكح وحرم عليهم الخبائث من ذلك (3)


1.الوسطية في القران الكريم للشيخ ناصر العمر
2.زاد المسير ج1 ص 154
3. الوسطية في القران الكريم للشيخ ناصر العمر

ثانيا .كلمة الوســــــــــطى : وردت هذه الكلمة بقوله تعالى (حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَاتِ وَالصَّلاةِ
الْوُسْطَى وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ)
(1) قال ابن الجوزي اقوال العلماء المراد منها بالصلاة الوسطى قائلا وفي

المراد بالوسطى ثلاثة اقوال :

اولها . انها اوسط الصلوات محلا .

ثانيها . اوسطها مقدارا .

ثالثها . افضلها .

ووسط الشيء اخيره وأعدله ومنه قوله تعالى (وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ

الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيداً وَمَا جَعَلْنَا الْقِبْلَةَ الَّتِي كُنتَ عَلَيْهَا إِلاَّ لِنَعْلَمَ مَنْ يَتَّبِعُ الرَّسُولَ مِمَّنْ يَنقَلِبُ عَلَى عَقِبَيْهِ

وَإِنْ كَانَتْ لَكَبِيرَةً إِلاَّ عَلَى الَّذِينَ هَدَى اللَّهُ وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُضِيعَ إِيمَانَكُمْ إِنَّ اللَّهَ بِالنَّاسِ لَرَءُوفٌ رَحِيمٌ ((2)

فان قلنا ان الوسطى بمعنى الفضلى اجاز ان يدعي هذا كل ذي مذهب فيها وان قلنا انها اوسطها مقدارا

فهي المغرب لان اقل المفروضات ركعتان واكثرها اربعة وان قلنا انها اوسطها نحلا فللقائلين انها العصر ان

يقولون قبلها صلاتان في النهار وبعدها صلاتان في الليل فهي الوسطى . ومن قال هي الفجر قال عكرمة

هي وسط بين الليل والنهار وقال ابن الانباري ومن قال هي الظهر قال هي وسط النهار فاما من قال هي

المغرب فاصبح بان اول صلاة فرضت الظهر فصارت المغرب وسطا ومن قال هي العشاء فانه قال هي بين

صلاتين لا تقصران (3


1. البقرة 238
2. البقرة 143
3. الوسطية في القران الكريم للشيخ ناصر العمر



ثالثا . كلمة :أوســـــــــط : وردت هذه الكلمة في ايتين الاولى قوله تعالى (فَكَفَّارَتُهُ إِطْعَامُ عَشَرَةِ
مَسَاكِينَ مِنْ أَوْسَطِ مَا تُطْعِمُونَ أَهْلِيكُمْ)
(1) والثانية في قوله تعالى (قَالَ أَوْسَطُهُمْ أَلَمْ أَقُلْ لَكُمْ لَوْلا
تُسَبِّحُونَ)
(2) قال الطبري من اوسط ما تطعمون به اهليكم قال عطاء اوسطه اعدله . وقال بعضهم الذي

يقتات اهل بلد المكفر اهليهم ومن ذلك قول ابن عمر من اوسط ما يطعم اهله الخبز والتمر والخبز والسمن

والخبز والزيت ومن افضل ما يطعمهم الخبز واللحم وقال اخرون من اوسط ما يطعم المكفر اهله قال ان كان

عمن يشبع اهله اشبع المساكين العشرة وان كان ممن لا يشبعهم لعجزه عن ذلك اطعم المساكين على قدر

ما يفعل من ذلك باهله في عسره ويسره ثم عقب الطبري بقوله واولى الاقوال عندنا قول من قال من

اوسط ما تطعمون به اهليكم في القلة والكثرة (3) الثانية قال اوسطهم يعني اعدلهم وبنحو الذي قلناه في

ذلك اصل التاويل قال ابن عباس اوسطهم اعدلهم ويمثل ذلك قال مجاهد وسعيد والضحاك وقال قتادة أي

اعدلهم قولا وكان اسرع القوم فزعا واحسنهم رحبة (4)



رابعا. كلمة فوســــــــطن : وردت الكلمة في قوله تعالى (فَوَسَطْنَ بِهِ جَمْعاً) (4) يقول الطبري


فوسطن بركبانهن جمع القوم فيقال وسطت القوم بالتخفيف ووسطته بالتشديد وتوسطته بمعنى واحد (5)


1.سورة المائدة الآية 89
2.سورة القلم الآية 28
3.الوسطية في القران الكريم للشيخ ناصر العمر
4.تفسير الطبري ج 29 ص 34
5. تفسير الطبري ج30ص 27
__________________________________


وقال الدكتور عبد العزيز بن عثمان التويجري المعنى في هذا السياق القراني ينصرف الى امور ثلاثة :
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: الوسطية في الاسلام اعداد الاستاذ اياد حمدي العبيدي   الخميس أبريل 23, 2009 5:22 pm

1
. الأمة الوسط

2. الدين الوسط

3. الرسالة الوسط


فالأمة الوسط التي تدين بالدين الوسط هي ذات رسالة وسطية تحمل مبادئ الإيمان والحــــــــرية

والمساوةوالتكافل والتضامن بين جميع البشر وتنشر قيم الخير والفضيلة وتدعو الناس كافة الى ســـواء

السبيل والأمة الوسط شاهدة على الناس شهادة التي توكد التكليف الإلهي يقول تعالى (لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى
النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيداً )
(1) والشهادة الحق هي اعلي الدرجات في سلم المسؤوليـــــة

التي تتحملها الأمة الإسلامية وتنهض بأعبائها وتقوم بواجباتها . اختار الله الامة الاسلامية لتكون شـاهدة

على العالمين لانها امة الوسط لا تميل الى التفريط ولا إلى الإفراط ولان خيرية الامة من وسطيتها يقــول

تعالى (كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنْ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ)(2) ولعلنا بهـذا

الربط بين وسطية الاسلام وبين خيرية الامة الاسلامية نصل الى ادراك المفهوم العميق لهذا المبدا السامي

من مباديء الاسلام (3)

1. القران الكريم البقرة الآية 143
2. القران الكريم آل عمران الآية 110
3. وسطية الإسلام وسماحته ودعوته للحوار
د. عبد العزيز بن عثمان التو يجري ص 6

المطلب الثاني :الوسطية بالسنة النبوية الشريفة


هنا سنذكر الاحاديث التي استعملت كلمة الوسطية بها واشتملت على معناها الحقيقي ومنها ما جاء في حديث

حدثنا أبو بشر بكر بن خلف وأبو بكر بن خلاد الباهلي قالا حدثنا يحيى بن سعيد حدثنا سفيان حدثني أبي عن أبي

يعلى عن الربيع بن خثيم عن عبد الله بن مسعود عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه خط خطا مربعا وخطا وسط الخط المربع وخطوطا إلى جانب الخط الذي وسط الخط المربع وخطا خارجا من الخط المربع فقال أتدرون ما هذا قالوا الله ورسوله أعلم قال هذا الإنسان الخط الأوسط وهذه الخطوط إلى جنبه الأعراض تنهشه أو تنهسه من كل مكان فإن أخطأه هذا أصابه هذا والخط المربع الأجل المحيط والخط الخارج الأمل(1)

ومن قوله صلى الله عليه وسلم (وسطوا الامام وسددوا الخلل ) (2)

وتاتي الوسطية بمعنى التوسط الظرفي ومن ذلك قوله صلى الله عليه وسلم (لعن الله من جلس وسط الحلقة ) 3


وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال رسول (صلى الله عليه وسلم ) (إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق )(4)

ووجه الدلالة في هذا الحديث ان الوسطية هي الخيرية ومحاسن الأخلاق ومكارمها هي الوسط بين الطرفين

أخرج البخاري في صحيحه حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم عندما قال(إِنَّ الدِّينَ يُسْرٌ وَلَنْ يُشَادَّ الدِّينَ أَحَدٌ إِلَّا

غَلَبَهُ فَسَدِّدُوا وَقَارِبُوا وَأَبْشِرُوا وَاسْتَعِينُوا بِالْغَدْوَةِ وَالرَّوْحَةِ وَشَيْءٍ مِنْ الدُّلْجَةِ)(5)

إن هذا الحديث هو ركيزة مهمة في تأطير مفهوم الوسطية ذاك المصطلح الذي غالباً ما يكون محفوفاً بين رذيلة

الإفراط والمبالغة، ورذيلة التفريط والإهمال، فالوسط هو الاهتمام المقتصد المعتدل بالأشياء، سواءٌ كانت تعبدية أو

أخلاقية أو دينية أو دنيوية.

1.ابن ماجة ج1 ص 427
2. ابو داود ص 681
3. ابو داود ج 6 ص 488
4. اخرجه احمد - صححه الألباني في الصحيحة
5.صحيح البخاري
المطلب الثالث : أنواع الوسطية وصفات أهلها

هنا نجد للوسطية حسب المفهوم الفكري لمن يحمله أنواع وخير ما قاله الشيخ ناصر

العمر في كتابه الوسطية في القران الكريم حيث قال . هناك من فهم ان الوسطية تعني

التنازل والتساهل فإذا أراد مسلما قد التزم الصراط المستقيم وسار على الآخرين ودين الله

وسط؟ ولذلك نجد في واقعنا المعاصر أن أكثر الذين يرمون بالتطرف والغلو وأخيرا

بالأصولية هم الذين التزموا بالمنهج على وجهه الصحيح . وفي الطرف الأخر نجد الفئة

من المتحمسين المندفعين يصفون أصحاب المنهج الحق الذين لم يوافقوا هؤلاء على

افكارهم ولم يسايروهم في حماسهم واندفاعهم يصفونهم بالتساهل والتهاون وعدم الغيرة

بل وأحيانا بالتنازل والممالأة ومنشأ ذلك جهلهم بحقيقة الوسطية مع أنهم يدعونها لكنهم لا

يفهمونها على الوجه الصحيح . وهناك الطرف الثالث او الفئة الثالثة ليست من هؤلاء ولا

اولئك وهم حريصون على الالتزام بالمنهج الصحيح ولكنهم يقعون في أخطاء أثناء

ممارساتهم للدعوة قولا وفعلا وسبب هذا الأمر عدم تصورهم لمنهج الوسطية تصورا

شاملا وقصرهم هذا المنهج على بعض آحاده . والنتيجة التي نتوصل لها من هذا كله ان

هذا المنهج بحاجة الى تفصيل وبيان لا لخفائه في ذاته بل هو أوضح من الشمس في

أربعة النهار ولكن خفائه من الأمور النسبية التي تعود إلى بعد كثير من الناس عن منهج

القران والسنة وضعف حصيلتهم العلمية وممارساتهم التعبدية والدعوية


المبحث الثالث ضوابط الوسطية من القران والسنة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: الوسطية في الاسلام اعداد الاستاذ اياد حمدي العبيدي   الخميس أبريل 23, 2009 5:23 pm

المطلب الأول :الاستقامة

استقامة الإنسان لزومه للمنهج المستقيم نحو( قالوا ربنا الله ثم استقاموا) (1)

وقال القرطبي الاستقامة الاستمرار في وجهة واحدة من غير اخذ في جهة اليمين والشمال(2)

وقال ابن القيم قال عمر ابن الخطاب الاستقامة ان تستقيم على الامر والنهي ولا تروغ روغان الثعالب

.فامر بالاستقامة وهي السداد والاصابة في النيات والاقوال والاعمال (3) وفي صحيح مسلم عن سفيان

بن عبدالله (رضي الله عنه ) قلت يارسول الله قل لي في الاسلام قولا لا اسال عنه احدا غيرك قال عليه
الصلاة والسلام (قل امنت ثم استقم )(4) ‏و ‏ ‏عن ‏ ‏سفيان ‏ ‏عن ‏ ‏منصور ‏ ‏عن ‏ ‏سالم بن أبي الجعد ‏ ‏عن ‏

‏ثوبان ‏ ‏قال ‏ قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم (‏ ‏استقيموا ولن تحصوا واعلموا أن خير أعمالكم

الصلاة ولا يحافظ على الوضوء إلا مؤمن )(5) وفي صحيح مسلم عن ابي هريرة رضي الله عنه قال

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (سَدِّدُوا وَقَارِبُوا وابشروا فَإِنَّهُ لَنْ يُدْخِلَ الْجَنَّةَ أَحَدًا عَمَلُهُ) قَالُوا:

وَلَا أَنْتَ يَا رَسُولَ اللَّهِ؟ قَالَ: (وَلَا أَنَا إِلَّا أَنْ يَتَغَمَّدَنِيَ اللَّهُ مِنْهُ بِرَحْمَةٍ، وَاعْلَمُوا أَنَّ أَحَبَّ الْعَمَلِ إِلَى اللَّهِ
أَدْوَمُهُ وَإِنْ قَلَّ)
(6) وفي مسند الإمام احمد عن انس بن مالك عن النبي

عليه الصلاة والسلام ( لا يستقيم إيمان عبد حتى يستقيم قلبه ولا يستقيم قلبه حتى يستقيم لسانه )(7)

وذكر القرطبي في تفسيره قال ذكر الطبري في آداب النفوس حدثنا محمد بن عبد الأعلى الصنعاني قال
حدثنا محمد بن ثور عن معمر عن ابان ان رجلا قال لابن مسعود ما الصراط المستقيم قال تركنا محمد
عليه الصلاة والسلام في أدناه وطرفه في الجنة وعن يمينه جواد وعن يساره جواد وثم رجال يدعون

من مر بهم فمن اخذ في تلك الجواد انتهت به إلى النار ومن اخذ على الصراط انتهى به الى الجنة ثم

قرء ابن مسعود (وان هذا صراطي مستقيما )(7)


1.القران الكريم. 5. أخرجه ابن ماجة ج 1 ص 101
2. تفسير القرطبي ص 107 6. صحيح مسلم - (ج 13 / ص 438 - 5043)
3. مدارج السالكين ج 2 ص 104
4.أخرجه مسلم ص 105 7. الوسطية في القران الكريم للشيخ ناصر العمرص 131
ولقد ورد ذكر الاستقامة في القرآن الكريم، في مواطن كثيرةٍ، مرةً بالأمر بها كما في قوله تعالى: ) فَاسْتَقِمْ

كَمَا أُمِرْتَ وَمَنْ تَابَ مَعَكَ ( (هود : 112) . ومرةً بالثناءِ على أهلها، وذكر ما أعد لهم من الخير والثواب، كما

في قوله تعالىSmile إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا فَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ ( ( الأحقاف: 13) .

وكما في قوله تعالى: ( وَأَلَّوِ اسْتَقَامُوا عَلَى الطَّرِيقَةِ لَأَسْقَيْنَاهُمْ مَاءً غَدَقاً) ( الجـن: 16 ) .

ومرةً بطلبِ الهدايةِ إلى الطريق المستقيم، كما في قوله تعالى: ( اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ ) ( الفاتحة: 6 ) .

كما جاء في السنة الحث على لزوم الاستقامة كما في قوله صلى الله عليه وسلم : ( قل آمنت بالله ثم استقم )

و مفهوم الاستقامة وضابطه إن الاستقامة في أبسط معانيها، تعني لزوم الطريق المستقيم الذي لا اعوجاج فيه
ولا ميل، ولا إفراط ولا تفريط. وهذا لا يتأتى إلا باتباع الرسول- صلى الله عليه وسلم، والاستسلام لما جاء به

من ربه عز وجل، وبالطريقة التي فهمها أصحابه- رضي الله عنهم- وساروا على نهجها، والإخلاص لله عز

وجل فيها. ولا تكتمل الاستقامة إلا بأمورٍ أربعة:

الأمر الأول: معرفة طريقها، والعلم بها، واستبانتها بالدليل الشرعي الصحيح.

الأمر الثاني: العمل بها، والتزام تطبيقها ظاهرًا وباطنًا.

الأمر الثالث: الدعوة إليها، والتواصي بلزومها، ومدافعة ما يضعفها ويعيقها.

الأمر الرابع: الثبات عليها، والصبر على لزومها، ومدافعة ما يضادها حتى الممات، دون زيادة ولا نقصان.

ولو تأملنا هذه الأمور الأربعة، لرأيناها هي المذكورة في سـورة العصر.

والتي هي مقومات الاستقامة، وبالتالي هي أسباب الفوز والنجاة من الخسران، فمن كملها كلها فقد كملت

استقامته، ومن لم يُكملها نقصت استقامته بحسب ذلك. ولا يصدقُ وصف الاستقامة على عبدٍ إلاَّ بتحقيق أمرين

كبيرين. الأمر الأول : الاستقامة على أمر الله عز وجل ظاهرًا وباطنًا، بالإخلاص لله تعالى، ومتابعة لرسول الله

صلى الله عليه وسلم في ذلك دون إفراط ولا تفريط، ولا جفاءٍ ولا غلو. الأمر الثاني : الثبات على هذا الأمر

وعدم اتباع السبل، والصبر على لزومه حتى الممات. ونظرًا لأهمية التوسط بين الإفراط والتفريط في تحقيق

الاستقامة، فإنَّهُ لا بُدَّ من تفصيل القول في هذا الضابط، وذلك لأن كثيرًا ممن يتحدث عن الاستقامة، لا يتطرق

إلى أهمية التوسط في تحقيق وصف الاستقامة، وإنما يقصرُ أكثر الحديث عنها، على لزوم طاعة الله عز وجل

وعدم التقصير فيها، والاستمرار على ذلك إلى الموت. وقليلٌ منهم من يشير إلى أن مما يضاد الاستقامة أيضًا

الغلو والزيادة، ولو كان بنية الطاعة والعبادة، فكما أنَّ مما يقدحُ في الاستقامة التفريط، وارتكاب المعاصي،

فكذلك مما يقدح فيها الزيادة والطغيان، والغلو والإفراط. قال الله عز وجل لنبيه صلى الله عليه وسلم

: ( فَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ وَمَنْ تَابَ مَعَكَ وَلا تَطْغَوْا) ( هود : 112 ) . ففهم من الآية أنَّ الزيادة والطغيان ممَّا

يضاد الاستقامة، وبناءً على هذا الفهم الشامل للاستقامة، فإنَّ العبدمأمورٌ بالاستقامة في دينه كله، عقيدة

وعبادة وسلوكًا، وأن يلزم الوسطية في كل أمور دينه، ويحذر من الميل إلى أحد الطرفين، طرف التفريط

والتقصير، أو طرف الغلو والإفراط. ولو تأملنا مذهب أهل السنة والجماعة، لرأيناه رمز الاستقامة في أبواب

الدين كله؛ فهم وسطٌ في أبواب الاعتقاد بين الغالين والجافي،ن وفي أبواب العبادات بين المبتدعين الزائدين

فيها، ما لم يأذن به الله عز وجل ، وبين المفرطين المضيعين لها من أهل الفساد والفجور، وكذلك في أبواب

الأخلاق والسلوك فهم وسط في أخلاقهم بين الإفراط والتفريط إذ أن كل خلق محمود فهو مكتنف بخلقين

ذميمين أحدهما غلو وإفراط والآخر تقصير وتفريط، وهذا ما يوضحه الإمام ابن القيم رحمه الله تعالى بقوله :

»وكل خلق محمود مكتنَفٌ بخلقين ذميمين. وهو وسط بينهما. وطرفاه خلقان ذميمان، كالجود: الذي يكتنفه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: الوسطية في الاسلام اعداد الاستاذ اياد حمدي العبيدي   الخميس أبريل 23, 2009 5:24 pm

خلقا البخل والتبذير، والتواضـع الذي يكتنفه خلقان الذل والمهانة، والكبر والعـلو. فإنَّ النفس متى انحرفت

عن )التوسط« انحرفت إلى أحد الخلقين الذميمين ولابد، فإذا انحرفت عن خلق »التواضع«، انحرفت إما إلى
كبرٍ وعلو، وإما إلى ذلٍ ومهانة وحقارة. وإذا انحرفت عن خلق »الحياء« انحرفت: إما إلى قِحَةٍ وجرأة، وإما
إلى عجـزٍ وخور ومهانة، وإذا انحرفت عن خلق الحلم، انحرفت إما إلى الطيش والترف، والحدة والخفة، وإما

إلى الذل والمهانة والحقارة، وإذا انحرفت عن خُلق الأناة والرفق، انحرفت إما إلى عجلةٍ وطيشٍ وعنف، وإما

إلى تفريطٍ وإضاعة، والرفق والأناة بينهما، وصاحب الخلق الوسط مهيبٌ محبوب، عزيز جانبه، حبيبٌ لقاؤه،

وفي صفة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ) من رآه بديهة هابه، ومن خالطه عشرة أحبه) أهـ والحاصلُ أن

الاستقامة هي: التزام دين الله عز وجل، بلزوم الوسطية التي هي سمة هذا الدين، وهي دليلٌ اتباع الرسول

صلى الله عليه وسلم وما كان عليه أصحابه- رضي الله عنهم، مع الإخلاص لله عز وجل في ذلك كله، ولزوم

ذلك كلهُ في حياة العبد، حتى يتوفاه الله عز وجل.(1)

1.شبكة نور الإسلام الاستقامة مفهومها وأحوالها الشيخ عبد العزيز بن ناصر الجليل
http://www.islamlight.net/index.php?option=content&task=view&id=1304

المطلب الثاني اليسر ورفع الحرج

ولما كانت هذه الشريعة آخر شريعة سماوية، كان لابد أن تكون مميزة بخصائص ومميزات تجعلها قابلة للثبات
والاستمرار ومواكبة لحياة الإنسان مهما كان، وفي أي عصر كان وفي أي مكان كان. ومن أهم المميزات التي
تميزت بها شريعتنا الغراء رفع الحرج عن المكلفين والتيسير عليهم، وهذه ميزة ميزت الشريعة الإسلامية عن
غيرها من الشرائع الأخرى السابقة التي ضمَّنها الله -عز وجل- من الأعمال الشاقة ما يتناسب وأحوال
وأوضاع تلك الأمم التي جاءت لها تلك الشرائع، والأمثلة على ذلك كثيرة منها: اشتراط قتل النفس للتوبة من
المعصية، والتخلص من الخطيئة، ويدل على ذلك قوله تعالى: }فَتُوبُوا إِلَى بَارِئِكُمْ فَاقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ
عِنْدَ بَارِئِكُمْ{([1])، ومثله أيضاً تطهير الثوب بقطع موضع النجاسة منه، وبطلان الصلاة في غير موضع العبادة

المخصوص، وغير ذلك من الأمور التي كلّف بها من نزلت عليهم تلك الشرائع السابقة([2]). هذا ولم تسلم

شريعة من الشرائع السابقة من المشاق والتشديد والعنت، لذلك علّمنا الله عز وجل دعاءً وهو قوله تعالى:
}رَبَّنَا وَلا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْراً كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلا تُحَمِّلْنَا مَا لا طَاقَةَ لَنَا بِهِ{([3])،بل إن هذه

الأمة قد بشرت بنبيها -محمد- - صلى الله عليه وسلم - الأنبياء الذين سبقوه - صلى الله عليه وسلم –
وجاءت صفاته في التوراة والإنجيل والتي منها أنه سيُبعث - صلى الله عليه وسلم - ميسِراً ومخفِفاً عن الأمة
التي سيبعث فيها. قال تعالى: }الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوباً عِنْدَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ
وَالإِنْجِيلِ يَأْمُرُهُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ
وَالأَغْلالَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ{([4]
)، ومعنى قوله -عز وجل- (ويضع عنهم إصرهم والأغلال) أنه - صلى الله

عليه وسلم - جاء بالتيسير والسماحة([5]). الأدلة على رفع الحرج في الشريعة الإسلامية لمّا كان مبدأ رفع

الحرج والتيسير من أهم ميزات الشريعة الإسلامية، فقد تضافرت أدلة عديدة قد بلغت مبلغ القطع للدلالة على

هذا المبدأ، وقد جاءت تلك الأدلة في الكتاب والسنة والإجماع. أولاً: الأدلة من الكتاب الكريم: جاءت آيات عدة

في أكثر من موطن في الكتاب الكريم تشهد لهذا المبدأ ناطقة شاهدة على رسوخه في الشريعة الإسلامية، ومن
تلك الآيات: قوله تعالى: وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ . قوله تعالى: يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلا يُرِيدُ بِكُمُ
الْعُسْرَ. قوله تعالى: (يُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُخَفِّفَ عَنْكُمْ وَخُلِقَ الْإِنْسَانُ ضَعِيفاً). قوله تعالى: (لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْساً إِلا
وُسْعَهَا)


__________________________
1. سورة البقرة من الآية 54
2. فتح الباري، ابن حجر العسقلاني 1/93.
3. سورة البقرة من الآية 286.
4. سورة الأعراف آية 157.
5. تفسير ابن كثير 2/222
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: الوسطية في الاسلام اعداد الاستاذ اياد حمدي العبيدي   الخميس أبريل 23, 2009 5:25 pm

وجه الدلالة: هذه الآيات منطوقها واضح صريح في رفع الحرج عن المكلفين والتيسير عليهم، وعدم
تكليفهم ما لا يطيقون.

ثانياً: الأدلة من السنة النبوية:

وردت أحاديث عدة عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - تدل على مبدأ رفع الحرج والتيسير على

المكلفين منها:

1- وصيته - صلى الله عليه وسلم - لأبي موسى الأشعري ومعاذ بن جبل رضي الله عنهما: (يسروا
ولا تعسروا وبشروا ولا تنفروا وتطاوعوا ولا تختلفوا)


2- قوله - صلى الله عليه وسلم -: (إن الدين يسر ولن يشاد هذا الدين أحد إلاّ غلبه فسددوا وقاربوا)

3- قوله - صلى الله عليه وسلم -: (إن خير دينكم أيسره)

وجه الدلالة: الأحاديث السابقة تدل بمنطوقها الواضح الصريح على أن من سمات هذا الدين اليسر

والسماحة.

ثالثاً: الإجماع: انعقد الإجماع على عدم وقوع المشقة غير المألوفة في التكاليف الشرعية، مما يدل على

عدم قصد الشارع إعنات المكلفين أو تكليفهم ما لا تطيقه ومالا تتحمله نفوسهم

مظاهر التيسير ورفع الحرج في الشريعة الإسلامية

لمّا كان مبدأ رفع الحرج والتيسير على المكلفين من المبادئ الرئيسة في شرعنا الحنيف فقد تجلت

مظاهر رفع الحرج والتيسير في شتى مجالات هذه الشريعة الغراء، وفي أحكامها الشرعية التي طلبت

من المكلفين. وسأقوم فيما يلي ببيان بعض من تلك المظاهر:

1- قلة التكاليف: إن العبادات التي شرعت في حقنا نجد أنها قليلة في كمها وكيفها إذا ما قيست بالشرائع السابقة، ولعل السبب في ذلك حتى لا يثقل على العباد كثرة تلك التكاليف فلا يطيقون
‏ القيام بها ويتركونها فخفف عنهم بقلتها حتى يحصل منهم الامتثال لتلك التكاليف. ففي العبادات نجد أن
الله عز وجل تخفيفاً عنا شرع لنا خمس صلوات في اليوم والليلة، وأباح لنا الصلاة في أي مكان أدركتنا فيه
الصلاة، وفرض علينا صيام شهر واحد من أشهر السنة، وفرض الحج لمن استطاع إليه سبيلاً مرة واحدة في
العمر. وفي المعاملات لم يأتِ على تفصيل أحكامها بل وضع لنا من القواعد العامة فيها ما يجعلها تطبق في
كل زمان ومكان، منها قوله تعالى: وَأَحَلَّ اللَّهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبا، وقوله تعالى: }يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا
تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ إِلا أَنْ تَكُونَ تِجَارَةً عَنْ تَرَاضٍ مِنْكُمْ، وقوله تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا
أَوْفُوا بِالْعُقُودِ وأما في غير العبادات والمعاملات فإننا نجد أن الشارع الحكيم قد نصّ على الحرمات وحددها،
ومن ذلك قوله تعالى: }حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ، وقوله تعالى: حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ وَالدَّمُ وَلَحْمُ الْخِنْزِيرِ وبين
إباحة الطيبات في قوله تعالى: الْيَوْمَ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ، ونجد في نفس المقام أن الشارع الحكيم بعد بيانه لما
سبق ينكر وبشدة على مَن يشق على المسلمين فيحرم عليهم ما لم يرد به نص على تحريمه فقال تعالى: وَقَدْ
فَصَّلَ لَكُمْ مَا حَرَّمَ عَلَيْكُمْ، أي بينه لكم وفصله لكم فلا يمكن أن يأتي شخص ليحرم ما لم ينزل به نص يدل على
تحريمه دلالة واضحة لأن في هذا افتراءً على الله عز وجل، وفي نفس الوقت تشديداً على المسلمين وإيقاعهم
في حرج ومشقة.
2- ومن مظاهر اليسر ورفع الحرج عن المسلمين أن شرّع لهم الله عز وجل الرخص.

فالرخصة في اللغة هي اليسر والسهولة، وفي الاصطلاح اسم لما أباحه الشارع عند الضرورة تخفيفاً عن
المكلين ورفعاً للحرج عنهم أو هي ما وسع للمكلف في فعله لعذر وعجز عنه مع قيام السبب المحرم.

أو هي ما شرع من الأحكام لعذر مع قيام المحرم لولا العذر لثبتت الحرمة. فنلحظ من خلال تلك التعاريف بأن
المكلف في الأصل أنه قد شرع في حقه أحكام يجب أن يلتزم بها وهي ما تسمى بالعزيمة وهي الأحكام التي
شرعت ابتداءً دون وجود ظروف طارئة يمر بها المكلف، ولكن قد يحدث وأن تمر على المكلف ظروف طارئة،
وأعذار تستدعي التخفيف، لولاها لبقي الحكم الأصلي ولكن تخفيفا عن المكلفين ورفعاً للحرج عنهم، ودفعاً
للمشقة عنهم شرعت الرخصة والتي هي استثناء جزئي من كلي، وسبب الاستثناء ملاحظة الشارع الضرورات
والأعذار، ولذا فإن الأصوليين يعدون تشريع الرخص من باب المصالح الحاجية والتي شرعت لحاجة الناس
إليها، والتي لو لم تشرع لوقع الناس في حرج ومشقة وعنت. والرخصة بهذا المعنى تشمل الأحكام الآتية:
1- ما انتقل فيه الحكم من المنع الذي يقتضيه الدليل إلى الجواز الذي يعم الوجوب كأكل الميتة للمضطر بالقدر
2- الذي يدفع به عن نفسه الهلاك وهذا ثابت بقوله تعالى: }وَلا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ، ودل عليه قوله
3- تعالى: }فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلا عَادٍ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ، وهذا على خلاف قوله تعالى:
4- إنما حرم عليكم الميتة، كما يعم أيضاً الندب مثاله: كقصر الصلاة الرباعية للمسافر عند مَن يرى بأن
5- ذلك مندوب وهو ثابت بقوله - صلى الله عليه وسلم - (صدقة تصدق الله بها عليكم فاقبلوا صدقته) على خلاف الدليل الموجب للإتمام وهو قوله - صلى الله عليه وسلم - (وصلوا كما رأيتموني أصلي)
6- كما يعم الإباحة كرؤية الطبيب المعالج لعورة المرأة -إذا لم توجد الطبيبة المسلمة- فقد كان ممنوعاً محرماً إلاّ أنه أبيح لرفع الحرج وتيسيراً على المكلفين.
ويعم أيضاً خلاف الأولى كالفطر في نهار رمضان لمن لا يتأذى من الصوم الثابت بقوله تعالى: }فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضاً أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ وهو على خلاف قوله تعالى: }فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وكان خلاف الأولى لقوله تعالى: وَأَنْ تَصُومُوا خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ
2- ما جاء به النص مخالفاً للقياس كالسلم إذ القياس يقتضي بطلانه لأنه بيع معدوم، وبيع المعدوم من المقرر فقهاً أنه باطل لقوله - صلى الله عليه وسلم - لحكيم بن حزام رضي الله عنه: (لا تبع ما ليس عندك) ، ولكن ورد النص بجوازه وهو قوله - صلى الله عليه وسلم - (مَن أسلف فليسلف في كيل معلوم ووزن معلوم إلى أجل معلوم)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: الوسطية في الاسلام اعداد الاستاذ اياد حمدي العبيدي   الخميس أبريل 23, 2009 5:26 pm

وما شرعت الإجارة والمضاربة.. وغيرها من العقود التي صححت على خلاف القياس إلاّ من باب التيسير ورفع الحرج عن المكلفين وذلك لحاجتهم الماسة إلى تصحيح تلك العقود التي لو لم تصحح لوقع المكلفون في حرج ومشقة وعنت لا يطيقونه ولا يتحملونه تخفيفاً عنهم شرعت وصححت تلك العقود على خلاف القياس.
3- ما انتقل فيه الحكم من الوجوب الذي يقتضيه الدليل إلى الترك الذي يعم الحرام، ومثاله: كحرمة صوم المريض إذا كان الصوم يؤدي به إلى الهلاك المؤكد.
أقسام الرخصة:
1- رخصة فعل: وهي التي يدعو فيها الشارع بسبب الضرورة أو الحاجة إلى فعل ما نهى عنه المكلف، فقد نهى عن أكل الميتة فرخص فيها عند الحاجة والضرورة الملحة تيسيراً على المكلف.
2- رخصة ترك: وهي التي يدعو الشارع فيها بسبب الضرورة أو الحاجة إلى ترك ما أوجبه، مثاله: كترك الصوم في رمضان للمريض والمسافر.
أنواع الرخصة:
- إباحة المحظورات عند الضرورة فمن أُكره على التلفظ لكلمة الكفر وقلبه مطمئن بالإيمان أبيح له ذلك لقوله تعالى: }إِلا مَنْ أُكْرِهَ وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالأِيمَانِ، أو اضطر إلى تناول محرم لضرورة فيباح له ذلك.
1- وأما حكم هذا النوع: وجوب العمل بالرخصة إذا تعينت طريقاً لدفع الضرر عن النفس، ولكن في حالة التلفظ بكلمة الكفر فالأولى عند الأحناف عدم الأخذ بالرخصة والأولى الأخذ بالعزيمة لما في ذلك من إغاظة للكفار وإظهار للتمسك بالعقيدة، ولكن إن أخذ بالرخصة أخذه بها مشروع وجائز.
2- إباحة ترك الواجب في حالة وجود عذر يجعل أداءه شاقاً على المكلف فرفعاً للحرج وتيسيراً عليه أبيح له ترك الواجب، ومثال ذلك إباحة الفطر في نهار رمضان للمريض أو المسافر، وذلك لأن المريض متلبس بعذر يجعل أداء ما كلف به صعباً عليه وشاقاً على النفس فلو لم تشرع تلك الرخصة لوقع المكلف في حرج وضيق، فتيسيراً عليه ورفعاً للحرج عنه أبيح له ترك الواجب، وكذا الأمر بالنسبة للمسافر وكذلك يباح للمسافر تيسيراً عليه ورفعاً للحرج عنه أن يقصر من الصلاة الرباعية والتي تؤدى ركعتين بدلاً من أربع، دل على ذلك التخفيف والتيسير قوله تعالى }وَإِذَا ضَرَبْتُمْ فِي الأَرْضِ فَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَنْ تَقْصُرُوا مِنَ الصَّلاةِ إِنْ خِفْتُمْ أَنْ يَفْتِنَكُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنَّ الْكَافِرِينَ كَانُوا لَكُمْ عَدُوّاً مُبِيناً.
حكم هذا النوع: عند الجمهور العمل بالعزيمة أفضل من العمل بالرخصة بشرط ألا يترتب على ذلك ضرر بيّن بالمكلف، فإذا ترتب ضرر يلزم حينئذ العمل بالرخصة الذي يكون متحتماً وواجباً لدرء المفسدة ولدفع الضرر الذي يحصل جراء الأخذ بالعزيمة. والذي يدل على ذلك أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - خرج عام الفتح إلى مكة في رمضان فصام حتى إذا بلغ كراع الغميم وصام الناس معه فقيل له: إن الناس قد شق عليهم الصوم. وإن الناس ينظرون فيما فعلت فدعا بقدح من ماء فشربه والناس ينظرون إليه فأفطر بعضهم وظل البعض الآخر صائماً فقيل له - صلى الله عليه وسلم - إن بعض الناس قد صام فقال عليه الصلاة والسلام: (أولئك العصاة أولئك العصاة).
فقوله - صلى الله عليه وسلم - أولئك العصاة تنفير من هذا العمل الذي قاموا به وهو بقاؤهم صائمين بالرغم من إفطار الرسول - صلى الله عليه وسلم - فلو كان فعلهم مشروعاً وجائزاً لما وصفهم الرسول - صلى الله عليه وسلم - بذلك الوصف.
3- تصحيح بعض العقود الاستثنائية التي لم تتوافر فيها الشروط العامة لانعقاد العقد وصحته، ولكن جرت بها معاملات الناس وصارت من حاجاتهم حكم هذا النوع: الأخذ بها جائز لأنه يؤدي إلى رفع الحرج والمشقة عن الناس لحاجتهم لتلك المعاملات التي لا تخلو منها حياتهم العملية.
أسباب الرخصة: للرخصة أسباب منها:
1- الضرورة وهذا السبب مبني على أصل تشريعي وهو أن الضرورات تبيح المحظورات، وقد تقدم فيما سبق أمثلة على ذلك تدل على مبدأ رفع الحرج والتيسير على المكلفين.
2- رفع الحرج والضيق والمشقة وهذا السبب مبني على أصل تشريعي وهو أن المشقة تجلب التيسير، ومرّ معنا فيما سبق أمثلة على ذلك.
أسباب التخفيف: أورد الإمام السيوطي -يرحمه الله- في كتابه الأشباه والنظائر سبعة أسباب للتخفيف كلها تدل بمجموعها على أصالة مبدأ رفع الحرج والتيسير على المكلفين، وأنه سمة بارزة وواضحة في شرعنا الحنيف وهي:
1- السفر: ورخصه كثيرة كإباحة الفطر للمسافر، وقصر الصلاة وغير ذلك.
2- المرض: ومن رخصه إباحة التيمم عند مشقة استعمال المريض للماء، والقعود في الصلاة والفطر في نهار رمضان.
3- الإكراه. 4- النسيان: ومما يدل على أنهما من أسباب التخفيف قوله - صلى الله عليه وسلم -: (إن الله وضع عن أمتي الخطأ والنسيان وما استكرهوا عليه) ، ومن ذلك عدم الاعتداد بأقوال المكره فلا يقع طلاقه مثلاً، ومن النسيان: فمن نسي وهو صائم فلا حرج عليه، ومن نسي صلاة ليعدها ولا حرج عليه.. وغير ذلك من صور التخفيف.
5- الجهل: فمن شرب خمراً جاهلاً بحقيقتها فيعذر ولا حدَّ عليه ولا تعزير عليه وغير ذلك من الأمثلة.
6- العسر وعموم البلوى: كالصلاة مع النجاسة المعفو عنها كمن به دم قروح وطين الشارع وأثر لنجاسة يعسر زوالها، وإباحة النظر عند الخطبة والتعليم والإشهار والمعاملة والمعالجة، ومشروعية الطلاق لما في إبقاء الحياة الزوجية قائمة ومستمرة من المشقة الحاصلة بسبب نفور الزوجين وعدم قدرتهما على الاستمرار في حياتهما الزوجية.
7- النقص: فإنه نوع من المشقة إذ إن النفوس جبلت على الكمال فناسبه التخفيف في التكليفات منها عدم تكليف الصبي ولا المجنون وعدم تكليف النساء بما وجب على الرجال تخفيفاً عنهن كحضور الجماعات وشهود الجمعة والجهاد وغير ذلك.
- بعد ما أوردناه فيما سبق من بيان لأصالة مبدأ رفع الحرج والتيسير في شرعنا الحنيف لابد أن نشير إلى أنه ليس معنى يسر الشريعة وسماحتها أن يركن الإنسان ويهمل التكاليف الشرعية، ويجعل من التيسير ورفع الحرج مدخلاً للهروب مما كلف به الإنسان.
وأيضاً مع سماحة الإسلام ويسره فهو قد وبخ المتشددين الذين يشددون على المسلمين ويغلو الواحد منهم في دينه ويبالغ في ذلك الغلو وحتى كأن السمة البارزة للإسلام هي الغلو، والذي يعد الأخذ به اتباعاً للهوى لأنه مخالف لدين الله الذي من سماته أنه دين اليسر والسماحة ولا يمكن أن يجتمع اليسر والتشدد في آن واحد. وصفة الغلو وبخ الله عز وجل أصحابها من الأمم السالفة وأنكر عليهم غلوهم ونهاهم عن ذلك في موعظة يستفيد منها المسلمون، فقال تعالى: }يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ، ولما كان الأمر متعلقاً بأمم سبقت هذه الأمة فعلى هذه الأمة الإسلامية أن تتجنب الوقوع بما وقعت يه تلك الأمم من الغلو وأن تبتعد عن أسبابه حتى لا يصيبها ما أصاب تلك الأمم.
ويكفي هنا أن نسوق كلاماً قيماً لابن القيم في كتابه القيم أعلام الموقعين ما يدل دلالة واضحة على سمات بارزة في هذه الشريعة فإن الشريعة مبناها وأساسها على الحِكم ومصالح العباد في المعاش والمعاد وهي عدل كلها ورحمة كلها ومصالح كلها وحكمة كلها فكل مسألة خرجت عن العدل إلى الجور وعن الرحمة إلى ضدها وعن المصلحة إلى المفسدة وعن الحكمة إلى العبث فليست من الشريعة وإن أدخلت فيها بالتأويل فالشريعة عدل الله بين عباده ورحمته بين(1)


1. اليسر ورفع الحرج في الشريعة الإسلامية الدكتور مازن مصباح صباح أستاذ الفقه وأصوله المساعد
جامعة الأزهر – غزة http://islamport.com/w/usl/Web/2559/14.htm

المطلب الثالث الخيرية

والمتأمل في الآية القرآنية الكريمة التي قررت خيرية الأمة الإسلامية وبينت مبررات هذه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: الوسطية في الاسلام اعداد الاستاذ اياد حمدي العبيدي   الخميس أبريل 23, 2009 5:27 pm

الخيرية، يجد أن الله سبحانه وتعالى قد أخر “الإيمان بالله” عن الأمر بالمعروف والنهي عن
المنكر ليكون كالباعث عليهما لأنه لا يصبر على تكليفهما ومتاعبهما إلا مؤمن يبتغي وجه الله
ويركن في كفاحه إليه، فهذا الإيمان بالله هو الباعث للآمرين بالمعروف والناهين عن المنكر،
على أن يبلغوا رسالات الله، من دون أن يخشوا أحدا سواه. إن خيرية الأمة الإسلامية كما
يوضح الدكتور طنطاوي منوطة بتحقيق أصلين أساسيين يعود نفعهما على كل الأمم

والشعوب وليس على المسلمين وحدهم. أول هذين الأصلين: الأمر بالمعروف والنهي عن
المنكر لأنهما سياج الدين، ولا يمكن أن يتحقق بنيان أمة على الخير والفضيلة إلا بالقيام
بهما، فهما من الأسباب التي استحق بنو إسرائيل اللعنة من الله بسبب تركهما
وثانيهما: الإيمان بالله تعالى، وبجميع ما أمر الله تعالى بالإيمان به.

فهذان الأمران يجب أن يتحققا لتكون هذه الأمة خير أمة أخرجت للناس، لأن الأمة التي تهمل

الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ولا تؤمن بالله لا يمكن أن تكون خير أمة، بل لا توصف
بالخيرية قط، لأنه لا خير إلا في الفضائل والحق والعدل، ولا تقوم هذه الأمة إلا مع وجود
الإيمان بالله وكثرة الدعاة إلى الخير، والناهين عن الشر، ويكون لدعوتهم آثارها القوية التي
تحيا معها الفضائل وتزول بها الرذائل. والمتأمل في الآية القرآنية الكريمة التي قررت خيرية
الأمة الإسلامية وبينت مبررات هذه الخيرية، يجد أن الله سبحانه وتعالى قد أخر “الإيمان
بالله” عن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ليكون كالباعث عليهما لأنه لا يصبر على
تكليفهما ومتاعبهما إلا مؤمن يبتغي وجه الله ويركن في كفاحه إليه، فهذا الإيمان بالله هو
الباعث للآمرين بالمعروف والناهين عن المنكر، على أن يبلغوا رسالات الله، من دون أن
يخشوا أحدا سواه. إذن فخيرية الأمة الإسلامية ليست في ذاتها كما يقول شيخ الأزهر بل
متوقفة على ما تقوم به هذه الأمة من واجبات الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ومن
الإيمان بالله وكتبه ورسله والالتزام بكل ما أمر به والانصراف عن كل ما نهى عنه.. فمن قام
بواجبه واتصف من هذه الأمة بهذه الصفات استحق هذا المدح الإلهي.. وقد روي أن الخليفة
العادل عمر بن الخطاب رضي الله عنه رأى من الناس دعة (تراخياً وسلبية) في حجة حجها،

فقرأ هذه الآية: “كنتم خير أمة..” ثم قال: “من سره أن يكون من هذه الأمة فليؤد شرط الله
فيها”. وكما أكد الدكتور أحمد عمر هاشم أستاذ السنة النبوية وعضو مجمع البحوث

بالأزهر ورئيس اللجنة الدينية بالبرلمان المصري يؤكد أن الإسلام لا يعرف العنصرية

ومقياس الأفضلية في شريعة الإسلام لا علاقة له بجنس العرب أو المسلمين، وإنما مقياس

الخيرية هو الإيمان بالله الواحد والقيام بواجب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وهي

مهمة صعبة حيث تتوقف عليها سعادة البشرية كلها وصلاحها. ويضيف: نحن كمسلمين نؤمن

إيمانا جازما بأن لأمتنا خيرية ومنزلة رفيعة بين أمم الأرض، وهذه الخيرية والمكانة الرفيعة

لا تعود إلى جنس المسلمين، بل تعود إلى الرسالة التي كلف الخالق بها أمة الإسلام، وهي

رسالة شاقة وضخمة.. فنحن أبناء أمة خاتمة ذات دعوة سماوية خاتمة، أرسل بها خاتم

الرسل أجمعين صلوات الله وسلامه عليه. إن أمة الإسلام إذا قامت بواجباتها الدينية والتزمت

منهاج ربها استحقت الخيرية التي قررتها نصوص القرآن الكريم لأنها بذلك تحمل رسالة

الإيمان على ظهر الأرض، أمرا بالمعروف ونهيا عن المنكر، وإيمانا بالله.. كما قال جل شأنه:

“كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله”.

وكما جعل الله عز وجل “خيرية” هذه الأمة ترتكز على الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

والإيمان بالله، فإنه كذلك رتب فلاح أهلها على هذه الأمور، كما قال سبحانه: “ولتكن منكم

أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وأولئك هم المفلحون”.
ويوضح الدكتور الشكعة أن المسلمين لا يعتقدون تميزهم الجنسي على أية أمة من الأمم،

ورسولنا الكريم صلوات الله وسلامه عليه يقول في الحديث الصحيح “ليس لعربي على

أعجمي فضل إلا بالتقوى”. (1)
. خيرية" الأمة الإسلامية ليست عنصرية المؤتمرنت http://www.google.com/search?hl=ar&q=%D9%88
________________________________
المصادر

1.القران الكريم
2-مختار الصحاح
3- معجم مقاييس اللغة
4-لسان العرب
5-القاموس المحيط
6-معجم ألفاظ القران
7-المفردات في غريب القران
8-جمهر اللغة لابن دريد
9-الوسطية في ضوء القران الكريم الشيخ ناصر العمر
10مفهوم وضوابط الوسطية في الإسلام ودلالتها من السنة
11.وسطية الإسلام ودعوته الى الحوار د. عبد الرب نواب الدين ال نواب
12. عمدة التفسير عن ابن كثير
13. زاد المسير
14. في ظلال القران سيد قطب
15. تفسير الطبري
16. وسطية الإسلام وسماحته ودعوته للحوار د. عبد العزيز بن عثمان التو يجري
17. ابن ماجة
18. ابو داود
19. صحيح الألباني
20. صحيح البخاري
21. تفسير القرطبي
22. مدارج السالكين
23. صحيح مسلم
24. شبكة نور الإسلام الاستقامة مفهومها وأحوالها الشيخ عبد العزيز بن ناصر الجليل
25. فتح الباري، ابن حجر العسقلاني
26. تفسير ابن كثير
27. اليسر ورفع الحرج في الشريعة الإسلامية الدكتور مازن مصباح صباح

وما توفيقي الا بالله عليه توكلت واليه انيب

تم الاعداد بفضل الله من طرف الاستاذ اياد حمدي عبيدي.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الوسطية في الاسلام اعداد الاستاذ اياد حمدي العبيدي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: قسم الدراسات العلمية :: منتدى** منتدى الدراسات الاسلامية **-
انتقل الى: