لازالت طائفة من أمتي ظاهرين على الحق لا يضرهم من خذلهم ولا من عاداهم
 
منتدى حملة الحقالرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
أحييكم بتحية اهل الجنة فسلام الله عليكم ورحمة الله وبركاته ...اعضاء منتدى حملة الحق... اعلن عن تصميم منتدى جديد يحمل نفس العنوان بنفس الاقسام وسننتقل اليه في الايام القليلة القادمة نسال الله الاخلاص والقبول ترقبوا الرابط الجديد للمنتدى الجديد **** لكم مني كل الاحترام والتقدير ...المديرة العامة أم اسلام.

شاطر | 
 

 وفد رفيع المستوى من هيئة علماء المسلمين في العراق في مؤتمر فلسطين باسطنبول

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
????
زائر



مُساهمةموضوع: وفد رفيع المستوى من هيئة علماء المسلمين في العراق في مؤتمر فلسطين باسطنبول   الأحد مايو 31, 2009 10:51 am

وفد رفيع المستوى من هيئة علماء المسلمين في العراق في مؤتمر فلسطين باسطنبول


/ إسطنبول: افتتح اليوم في اسطنبول المؤتمر الدولي لنصرة فلسطين الذي ينظمه اتحاد منظمات المجتمع المدني في العالم الإسلامي ومركزه اسطنبول ويستمر المؤتمر لمدة يومين.
وفي إطار تحمل مسؤولية الأمة والسعي من أجل إيجاد حلول لمشالكها بالرغم من الأعباء الواقعة عليها نتيجة ظروف العراق الراضخ تحت الإحتلال الأمريكي، شارك وفد رفيع المستوى من هيئة علماء المسلمين في العراق في المؤتمر.
وقد ترأس الأمين العام للهيئة الشيخ حارث الضاري وفد الهيئة الذي ضم بين أعضائه الناطق الرسمي باسم الهيئة الشيخ بشار الفيضي.

وفي كلمة مرتجلة ألقاها في افتتاحية المؤتمر قدم الشيخ حارث الضاري شكره للقائمين على المؤتمر وعلى رأسهم السيد نجمي صادق أغلوا.. كما قدم شكره لدولة تركيا التي وصفها بـ "المسلمة التي أكدت أصالتها وإلتزامها وانتماءها للأمة. "

وشدد الشيخ الضاري في كلمته على ضرورة عدم تغييب قضية فلسطين من الأذهان وقال:" موضوع فلسطين، ينبغي أن لا يغيب عن الأذهان. بل لا يجوز أن نغفل قضية فلسطين مهما طال الزمن بها، ومهما صعبت الظروف وادلهمت الخطوب، فإن فلسطين والقدس والمسجد الأقصى ينبغي أن يكون في ضمير كل مسلم. وفي عقل كل مسلم. وفي تفكير كل مسلم. فالقدس هو كعبة المسلمين الثانية، وهو قبلتهم الأولى".

ومن جانب آخر حذر الشيخ حارث الضاري الإسرائيليين من عدم محاولة تأجيج مشاعر المسلمين في العالم من خلال التحرش بالقدس والمسجد والأقصى وقال: " فإن التحرش به والكيد له فإنه سيرتد الى نحوركم. لأن التحرش به والكيد له سيؤجج النار وسيزيدها اشتعالا يوما بعد يوم ". وأضاف: " إن الإسرائيليين حينما تحرشوا بالقدس، وحينما هم يحاولون اليوم تغييب المسجد الأقصى بحفرياتهم اللئيمة، فإنهم بعون الله تعالى سيحفرون قبورهم ".

ودعا الشيخ الضاري الفصائل الفلسطينية الى التسامي عن الخلافات لتفويت الفرصة على الإسرئيليين بالدرجة الأولى.

وفيما يلي نص الكلمة التي ألقاها الشيخ حارث الضاري في المؤتمر:

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله محمد بن عبدالله، وعلى آله وأصحابه ومن اهتدي بهداه.. أما بعد:

بداية نتقدم بشكرنا الجزيل لإتحاد المنظمات الأهلية في العالم الإسلامي، الذي دعا لهذا المؤتمر وهذا شأنه دوما إذ منذ أن أسس قد قام بكثر من الأعمال التي تؤكد أصالة هذه المنظمات وهذا الاتحاد وانتماءه الحقيقي لأمته الإسلامية باهتمامه بقضايا الأمة الإسلامية وفي مقدمتها فلسطين. وهذا المؤتمر يأتي في هذا المجال، مجال إهتمام الإتحاد العام للمنظمات الأهلية الإسلامية. ونشكر القائمين على هذا المؤتمر وعلى رأسهم الأخ الأستاذ نجمي صادق أوغلو وكل اخوانه الذين قاموا بأعباء تنظيم هذا المؤتمر. كما نشكر دولة تركيا المسلمة التي اكدت اصالتها، واكدت التزامها، وانتماءها لأمتها، باهتمامها بقضية الأمة الأولى فلسطين التي دافع عنها آباؤهم العثمانيون الأماجد الذين لم يساوما عليها ثم دافعوا عليها واذا بالأحفاد يسيرون على خطى الآباء والأجداد الكرام.

فلتركيا قيادة وشعبا ومنظمات ألف تحية وشكر من أخوانهم في العالم العربي والإسلامي لإهتمامهم بقضايا الأمة الإسلامية.

أيها الأخوة الكرام

موضوع فلسطين، ينبغي أن لا يغيب عن الأذهان. بل لا يجوز أن نغفل قضية فلسطين مهما طال الزمن بها، ومهما صعبت الظروف وادلهمت الخطوب، فإن فلسطين والقدس والمسجد الأقصى ينبغي أن يكون في ضمير كل مسلم. وفي عقل كل مسلم. وفي تفكير كل مسلم. فالقدس هو كعبة المسلمين الثانية، وهو قبلتهم الأولى. وأنا أقول للإسرائيليين الصهانية، إذا كنتم قد اغتصبتم فلسطين ومضى على اغتصابكم أكثر من ستين عاما، فإن فلسطين تتأجج نارها يوما بعد يوم في قلوب المسلمين. وخاصة حينما يصل الأمر بالقدس وبالمسجد الأقصى. أقول لهم، إنكم بأعمالكم في المسجد الأقصى ستقررون مصيركم، ومصير أحفادكم، في هذه المنطقة، وفي فلسطين بالذات. فالمسجد الأقصى كامن في ضمير كل مسلم. المسجد الأقصى هو قلب كل مؤمنٍ في هذا العالم الإسلامي. فإن التحرش به والكيد له فإنه سيرتد الى نحوركم. لأن التحرش به والكيد له سيؤجج النار وسيزيدها اشتعالا يوما بعد يوم. وعليكم أن لا تستغلوا الدعم الدولي المؤقت. الدعم الدولي الأعمى. الدعم الدولي الظالم. ولا أيضا تستغلوا الضعف المفتعل واللا مبالاة الموجودة اليوم في العالم العربي والإسلامي، وعلى مستوى القيادات والنظم. لأن القيادات والنظم لا يمثل الأمة التمثيل الحقيقي. ولا تعرب عما في قلوب المسلمين من غيض وغضب وحنق لما يجري اليوم في فلسطين من قبل الصهاينة الإسرائيليين.

أقول وأعقب على ما ذكره الأخ سفير فلسطين إن إسرائيل وإن كان في الظاهر أنها منتصرة وأنها غالبة بمستوطناتها وبقواها العسكرية بالدعم الدولي لها. فإن الفلسطينيون هم المنتصرون في النهاية. لأنهم متمسكون بالأرض. وأدعو كما دعا، وأؤكد على ما أشار إليه من أن التمسك بالأرض هو بداية الطريق. وهو الأساس الصحيح في المستقبل لتحرير فلسطين. كل فلسطين. بعون الله تعالى. وعلى هذا أدعو كل أخواني الفلسطينيين أن لا يتركوا الأرض على الرغم مما يعانون. وعليهم أن يتحملوا كل الضغوط التي توجه إليهم تارة من الفلسطينيين، وتارة من الأخوة المختلفين وللأسف الشديد.

وبهذه المناسبة، أناشد القيادات الفلسطينية.. الفصائل الفلسطينية كلها، الى أن تتناسى الخلافات. وأن تتسامى على الجراح. وأن تتحد... تتحد في وجه العدو. لتغيضه أولا، ثم لكي تسد المجال لتدخلاته، وتدخلات الآخرين في فلسطين، وفي القضية الفلسطينية. وأيضا حتى لا تعطي العذر لبعض العرب أو المسلمين الذين يتحججون ان الفلسطينيين هم لم يكونوا متحدين. والى من نعمل؟ ومن ندعم؟ وأي جهة هي الصادقة.. لذلك نقول: على الفلسطينيين مهما كانت الخلافات ومهما كان التفاوت في وجهات النظر عليهم أن يترفعوا وأن يغلبوا المصحلة العامة ... مصلحة فلسطين ... مصلحة الأمة... لأن الأمة كلها شعوبا بالذات مشدودة الى هذه القضية. قضية فلسطين... وباتفاقهم، فإنهم سيقدمون خدمة لقضيتهم، وخدمة للعالم الإسلامي الذي يزعمهم والذي يريد أن يضاعف دعمه لهم إذا رآهم متحدين. أما إذا بقوا على خلافهم فإنهم يعطون العدو ما يتمنى. وكذلك يحبطون مشاعر إخوانهم في العالم الإسلامي.

أيها الأخوة الأحباب

قضية فلسطين ينبغي أن تكون حاضرة في ذهن كل مسلم. وينبغي أن يكون موضوع القدس في مقدمة هذه الأمور التي يهتم بها المسلمون. ونقول: إن الإسرائيليين حينما تحرشوا بالقدس، وحينما هم يحاولون اليوم تغييب المسجد الأقصى بحفرياتهم اللئيمة، فإنهم بعون الله تعالى سيحفرون قبورهم. وسينهون مستقبلهم في هذه المنطقة... وسيلفظون بعون الله... لأنهم عضو خارج عن جسم هذه الأمة... وعن جسم هذه المنطقة... وسيلفظهم أهل هذه المنطقة في يوم من الأيام... طال الزمن أم قصر. ولنا في التأريخ عبرة. وعلينا أن نصبر... والصبر سيأتي بالنتيجة. والنتيجة هي النصر بعون الله تعالى.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أم اسلام
Admin
avatar

عدد المساهمات : 668
تاريخ التسجيل : 21/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: وفد رفيع المستوى من هيئة علماء المسلمين في العراق في مؤتمر فلسطين باسطنبول   الأحد مايو 31, 2009 11:22 am

وعليم السلام ورحمة الله وبركاته وصباح الانوار مسلم

سبقتني في وضع هذا المؤتمر هنا ..نعم قضية فلسطين قضية الامة لا شك في هذا بل جرح الامة والحقيقة اتالم لما اتكلم حول هذه القضية كل ما اقوله لا بد من اخذ باسباب النصر وبصراحة لا اظن ان هذا الجيل هو جيل النصر لذلك نامل ان ننشئ جيل يعز الاسلام والمسلمين هناك ثغرة كبيرة تسببت في نوع من الانسلاخ من كل مقومات الاسلام للاسف الشديد الله المستعان والمعين يا رب فقط نتمكن من اخراج لهذه الامة من ينصر الاسلام ويكون كل همه اعلاء كلمة لا اله الا الله محمد رسول الله ... شكرا لك مسلم .

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://oumou4islam.yoo7.com
 
وفد رفيع المستوى من هيئة علماء المسلمين في العراق في مؤتمر فلسطين باسطنبول
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: قسم الدراسات العلمية :: منتدى** المؤتمرات الاسلامية **-
انتقل الى: