لازالت طائفة من أمتي ظاهرين على الحق لا يضرهم من خذلهم ولا من عاداهم
 
منتدى حملة الحقالرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
أحييكم بتحية اهل الجنة فسلام الله عليكم ورحمة الله وبركاته ...اعضاء منتدى حملة الحق... اعلن عن تصميم منتدى جديد يحمل نفس العنوان بنفس الاقسام وسننتقل اليه في الايام القليلة القادمة نسال الله الاخلاص والقبول ترقبوا الرابط الجديد للمنتدى الجديد **** لكم مني كل الاحترام والتقدير ...المديرة العامة أم اسلام.

شاطر | 
 

 وقفة هنا للفائدة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
????
زائر



مُساهمةموضوع: وقفة هنا للفائدة   الخميس فبراير 26, 2009 10:57 pm

كائنْ أرى من أخطاءٍ كثيرةٍ يقعُ فيها جمهرةُ الأدباءِ والكُتّابِ غير معصومٍ منها إلا شرذمةٌ قليلونَ تعدُّهم عدًّا . وتالِكمُ الأخطاءُ تُزري بصاحبِها ، وتَخفِضُ من قدرِه ، وتكشِفُ عن جهلِه بعلومِ العربيةِ من نحوٍ وصرفٍ وبلاغةٍ وغيرِها ، وتنبّهُ على غفلتِه في شئونِ العلمِ ، وضَُعفِ بصرِه بالاستنباطِ ودِقّةِ النظرِ في التصويبِ والتخطئةِ . ولترينّ من أسفٍ كثيرًا من أُلئكَ يتبوءُونَ من الجاهِ منازلَ عليةً ، ولترينَّ الاحتفالَ بهم والاعتدادَ ظاهرًا لدى العامّةِ والخاصّةِ ؛ وهمُْ كما قدمتُ منَ الجاهلينَ أوْ منْ أشباهِ الجاهلينَ . ولا جرمَ أنَّ هذا من فسادِ الزمانِ ، وخُبثِ الطبعِ ، واستواءِ العامةِ والخاصةِ ، ولا حولَ ولا قوةَ إلا باللهِ .
منْ أجلِ هذا بدا لي أنْ أنبّهَ على فريقٍ كبيرٍ منْ هذيكَ الأخطاءِ مستعينًا باللهِ ، لائذًا بحماه .
وإن أكن أصبتُ فمن اللهِ ، وإن أكن أخطأتُ فرأيٌ رأيتُه ، والرأيُ فيه مخطئٌ مصيبٌ ( من قولِ خُفافِ بنِ نَُدبة :
فلئن صرمتِ الحبلَ يابنةَ مالكٍ *** والرأيُ فيه مخطئٌ ومصيبُ )

===

* الموضع الأول :
يقولون : ( طبعًا ) . وهاتي الكلمةُ يلوكها في لسانه كل أحدٍ جاهلٍ أو مؤتزرٍ بإزارِ العلمِ . وهي كلمة دخيلة في العربية ، أحسَِبها وردت علينا من ترجمة الكتبِ الأجنبيةِ مع بِداءةِ عصر النهضة أو السقطةِ . وللحديث عما جرته علينا الترجمةُ من مصائبَ مقامٌ طويلٌ . وربتما أراد بعضُ المترجمين أن يترجم الكلمة الإنجليزيةَ ( of course ) فلم يعرف لها في العربية مرادفًا فترجمها لفسادِ الطبعِ ( بالطبع أو طبعًا ) وهي حشوٌ من القولِ ، وعِيّ في الكلامِ لا ينبغي أن يلفظها من في قلبِه ذرةٌ من أنفةٍ ، أو قليلٌ من فقهٍ . ( يُنظر في البيان والتبيين / 1 / 113 ) وإني أرى في العربية بديلاً لها هو ( لا جرم ) و ( حقًّا ) و ( أجَلْ ) و ( نعَم ) و ( لا ريب ) و ( لا شك ) ونحوها .

* الموضع الثاني :
يقولون : نحن كمسلمين نخافُ الله . وهذا التعبير المرذول المحرّف للمعنى عن موضعه من تبِعات الترجمة الرديئة . وأنا أحسبها مترجمة حرفيًّا من الكلمةِ الإنجليزيةِ ( as ) فإنها تستعمل بمعنى الكاف ، ويضعونها موضع الاختصاص في العربية . وذِهِْ مما عمت وطمت حتى لا ترى لسانًا إلا يتشدق بها ، وبئسَ من لسانٍ يتبعُ كل ما يسمعُ ، ويجعل لغته حلالاً لكل مفسدٍ ، إنا لله وإنا إليه راجعون !
وفي لغتنا بديل عن هذا التعبير ، أُفردَ له في النحو بابٌ مستقلٌّ هو بابُ ( الاختصاصِ ) تقولُ ـ مثلاً ـ : نحنُ المسلمين نخافُ الله . نُصب ( المسلمين ) بفعل مضمر وجوبًا تقديره أعني أو نحوُه . أو تقول : نحن أيها المسلمون نخاف الله . ومما ورد في ذلك قول الشاعر :
جُد بعفوٍ فإنني أيها العبـ *** ـدُ إلى العفو يا إلهي فقيرُ
وقول الآخر :
إنا بني نهشلٍ لا ندّعي لأبٍ *** عنه ولا هو بالآباءِ يشرينا
وأنبه على أن هذا التعبيرَ الفاسدَ قد أجازه مجمع اللغة العربية في القاهرة بحجج واهيةٍ داحضةٍ لا يُلتفتُ إليها . وهذا شأن المجمع في كل ما يفشو على ألسنةِ الناسِ ؛ إذ يتكلفونَ له التأويلَ تكلفًا ظاهرًا !

* الموضع الثالث :
يقولون : في هذه الفترة . أو بعد فترة ؛ أي : مدة . وهو خطأ ؛ فإن الفترة في اللغة هي الضعفُ والسكون وانكسارُ الحدة والنشاطِ ؛ ولهذا يطلق على ما بين النبيَّين ، كما قال ـ تعالى ـ : (( يا أهل الكتابِ قد جاءكم رسولنا يبين لكم على فترة من الرسل )) .
والبديل من ذلك هو ( مدة ) و ( زمن ) و ( حقبة ) ...

** الموضع الرابع: :
يقفونَ على التنوين ؛ فيقولون ـ مثلاً ـ هذا كتابُن ، أو قرأت كتابَن ، أو اطلعت على كتابِن . وهو غلط ؛ فإن العربَ لا تقف على التنوين ألبتةَ إلا تنوين الترنم ، والتنوين الغالي ، كما ذكر أبو سعيد السيرافيُّ وابن جني وغيرهما ، وقال ابن مالك في ألفيته :
تنوينًا اثْرَ فتحٍ اجعلْ ألفًا *** وقفًا وتلوَ غيرِ فتحٍ احذفا

الموضوع منقول للعلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
وقفة هنا للفائدة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: قسم *العلم نور* تعليم اللغات :: قسم ** اللغة العربية وعلومها**-
انتقل الى: